بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله تعالى: (سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ..). [فصلت: 53]

الصفحة الرئيسية لموقع العلاج منتجاتنا - موقع العلاج فيــديــو - موقع العلاجحمل الملفات - موقع العلاج عن الموقع - موقع العلاج الطبيعيخارطة الموقع - موقع العلاجتواصل معنا - موقع العلاجأضفنا للمفضلة - موقع العلاج

موقع العلاج.. المعلومة الدقيقة والعلاج المناسب في مكان واحد..

تصنيفات رئيسية - موقع العلاج

العلاج بالقرآن - موقع العلاج الطبيعي

العلاج بالطب النبوي - موقع العلاج الطبيعي

العلاج بالعسل - موقع العلاج الطبيعي

العلاج بالحجامة - موقع العلاج الطبيعي

العلاج بالماء - موقع العلاج الطبيعي

العلاج بالطين - موقع العلاج الطبيعي

العلاج بالنار - موقع العلاج الطبيعي

العلاج بالأعشاب والنباتات الطبية - موقع العلاج الطبيعي

العلاج بالزيوت الطبيعية - موقع العلاج الطبيعي

 

تصنيفات فرعية - موقع العلاج الطبيعيالأنظمة الغذائية - موقع العلاج الطبيعي

أمراض العصر - موقع العلاج الطبيعي

المواضيع والعلوم الطبية - موقع العلاج الطبيعي

فرط الحركة ونقص الانتباه - موقع العلاج الطبيعي

العلماء المسلمين ومؤلفاتهم - موقع العلاج الطبيعي

الأبحاث والأخبار الطبية - موقع العلاج الطبيعي

 

 

 

 

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. في موقع العلاج نقدم هذا القسم الخاص بأهم أخبار الأبحاث والدراسات العلمية والطبية.. نتمنى لجميع الزوار أن يجدوا ما يفيدهم ويلبي تساؤلاتهم.

 

 

 


البروكلي والقرنبيط للوقاية من سرطان المثانة.

القرنبيط أو الزهرة
أظهرت دراسة لعلماء بجامعة تكساس بالولايات المتحدة الأمريكية أن استهلاك الخضروات مثل البروكلى و القرنبيط يقي من الإصابة بسرطان المثانة .

و يقول العلماء أن مركبات الأيزوثيوسيانيد الموجودة بذلك النوع من الخضروات هي السبب في منع سرطان المثانة .

و أظهرت الاختبارات على الحيوانات أن مركبات الأيزوثيوسيانيد منعت نمو الأورام كما أظهرت بعض الأبحاث الأخرى أن هذه المركبات تقي من سرطان الرئة و القولون.
و لقد تضمنت الدراسة الحالية ١٤٠٠ فرد يبلغون من العمر ٦٣ عام و بعضهم مصاب بسرطان المثانة حيث تم مقارنة استهلاك مركبات الأيزوثيوسيانيد بالمصابين و الأصحاء .

و أظهرت النتائج أن المصابين بسرطان المثانة استهلكوا كميات اقل من هذه المركبات مقارنة بالأفراد الأصحاء .

كما أظهرت النتائج أن الاستهلاك المرتفع من هذه المركبات يؤدى لانخفاض خطر الإصابة بسرطان المثانة بنسبة ٢٩٪ خصوصا بين المدخنين الرجال و كبار السن .

و يقول العلماء أن احد أسباب الوقاية من سرطان المثانة عند استهلاك هذه المركبات يرجع إلى أن هذه المركبات تمر بالمثانة عند إخراجها بالبول.

 

القرنبيط والبروكلي

 

 

للأهمية: هذا الموقع وما يحتويه نتاج جهد متواصل وطويل لذلك، لطفاً لا أمراً في حالة نسخك أو نقلك أي بيانات فعليك ذكر المصدر كالتالي:

المعلومات والبيانات الواردة نقلاً عن موقع العلاج Al3laj.com

جميع الحقوق محفوظة al3laj.com لموقع العلاج© حسب اتفاقية الاستخدام.

1431هـ - 2010م.

المصادر | تعليقات ومقترحات | اتصل بنا | اتفاقية الاستخدام | أعلن معنا