بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله تعالى: (سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ..). [فصلت: 53]

الصفحة الرئيسية لموقع العلاج منتجاتنا - موقع العلاج فيــديــو - موقع العلاجحمل الملفات - موقع العلاج عن الموقع - موقع العلاج الطبيعيخارطة الموقع - موقع العلاجتواصل معنا - موقع العلاجأضفنا للمفضلة - موقع العلاج

موقع العلاج.. المعلومة الدقيقة والعلاج المناسب في مكان واحد..

تصنيفات رئيسية - موقع العلاج

العلاج بالقرآن - موقع العلاج الطبيعي

العلاج بالطب النبوي - موقع العلاج الطبيعي

العلاج بالعسل - موقع العلاج الطبيعي

العلاج بالحجامة - موقع العلاج الطبيعي

العلاج بالماء - موقع العلاج الطبيعي

العلاج بالطين - موقع العلاج الطبيعي

العلاج بالنار - موقع العلاج الطبيعي

العلاج بالأعشاب والنباتات الطبية - موقع العلاج الطبيعي

العلاج بالزيوت الطبيعية - موقع العلاج الطبيعي

 

تصنيفات فرعية - موقع العلاج الطبيعيالأنظمة الغذائية - موقع العلاج الطبيعي

أمراض العصر - موقع العلاج الطبيعي

المواضيع والعلوم الطبية - موقع العلاج الطبيعي

فرط الحركة ونقص الانتباه - موقع العلاج الطبيعي

العلماء المسلمين ومؤلفاتهم - موقع العلاج الطبيعي

الأبحاث والأخبار الطبية - موقع العلاج الطبيعي

 

 

 

 

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. في موقع العلاج نقدم هذا القسم الخاص بأهم أخبار الأبحاث والدراسات العلمية والطبية.. نتمنى لجميع الزوار أن يجدوا ما يفيدهم ويلبي تساؤلاتهم.

 

 

 

الخضراوات والفواكه تمنع السرطانات.


الخضراوات والفواكه يسعى الأطباء بكل ما يملكون من أسلحة علمية لتطويع النباتات الطبيعية واستخدامها في صد الهجمات الشرسة لأمراض عدة من بينها داء السرطان اللعين، ورغم كل هذه الدراسات العلمية الموثقة والمحفوظة في المراكز البحثية المتخصصة، فقد أكد باحث أمريكي أن تناول الخضراوات والفواكه يحسن وسائل الوقاية من سرطان القولون والمستقيم والكشف عن هذا المرض في مراحل مبكرة، كما يمكن أن يخفض نسبة الوفيات بين المصابين به، معتبراً أن الخضراوات والفواكه والحبوب وغيرها يمكن أن تجنّب الإصابة به.

وأشار الدكتور راندولف هيكت من جامعة "كاليفورنيا" في لوس أنجلوس، إلى أن مرض سرطان القولون والمستقيم، الذي يعدّ ثاني أكثر الأسباب التي تؤدي إلى الوفاة في أمريكا يمكن تجنّبه بسهولة.

ونصح هيكت وزملاؤه الذين أعدوا دراسة حول هذا الموضوع، المرضى الذين يلاحظون دماً في البراز أو تغيّراً في عادات إفراغ الأمعاء أو فقداناً في الوزن أو ألماً في البطن، بالاتصال فوراً بالأطباء من أجل العلاج، كما حثوا الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالمرض على إجراء فحوصات روتينية بعد سنّ الخمسين خصوصاً إذا كانت هناك حالات إصابة سابقة في العائلة.

وقدّم الباحثون عدة نصائح من أجل تجنّب الاصابة بالمرض، مثل الاحتفاظ بوزن صحيّ وذلك عن طريق تناول المأكولات المنخفضة الدسم وتناول الخضروات والفاكهة والحبوب غير المقشورة والفستق والفاصولياء، لأنها تحتوي على ما بين 25 جراماً و30 جراماً من الألياف الطبيعية.

كما حثوا المعرّضين للإصابة بالمرض على عدم الإفراط في شرب الكحول والاقلاع عن التدخين، محذرين من أن الإدمان على المادتين المذكورتين قد يؤدي في نهاية المطاف للإصابة بسرطان المعدة والأمعاء، ودعوهم لممارسة الرياضة لمدة لا تقل عن 20 دقيقة لأربع مرات أسبوعياً.


وقد توصل باحثون من قبل إلى تفسير سر ارتباط استهلاك الخضروات والفواكه، بانخفاض مخاطر الإصابة بالأورام السرطانية عند الأفراد، حيث أظهرت أن ألياف البكتين التى تتوافر فى هذه الأصناف الغذائية، هى التى تمنحها خصائص وقائية فى مجال محاربة الخلايا السرطانية.

ونجحت الدراسة التى أشرف على إعدادها باحثون من معهد بحوث الغذاء فى بريطانيا، فى الإشارة إلى الدور المحتمل لاستهلاك الخضروات والفواكه فى محاربة الخلايا السرطانية، عن طريق إيضاح الآليات التى تحدث على المستوى الجزيئى فى الخلايا، وليس من خلال الاعتماد على الاحصاءات والأرقام التى تشير إلى هذا الأمر.

وكانت دراسة سابقة أجريت على السكان فى أوروبا، أظهرت وجود ارتباط قوى بين استهلاك الفرد لكميات كبيرة من الألياف الطبيعية، وانخفاض مخاطر إصابته بالأورام السرطانية، إلا أنها لم تقترح الآلية التى يمكن أن تفسر هذه العلاقة.

وأوضحت الدراسة أن بعض الجزيئات التى تنفصل من ألياف البكتين، الموجود فى جميع أصناف الخضروات والفاكهة، تعمل على الارتباط ببروتين "جالاكتين 3 " الذى يلعب دوراً فى تطور الورم السرطاني، ومن ثم تثبيطه، وفقاً لتوقعات الباحثين.

ويأمل الباحثون أن يتمكنوا مستقبلاً من إجراء بحوث للكشف عن الآلية التى يقوم الجسم من خلالها بامتصاص البكتين الذى يمكن أن يتوافر فى الأنسجة، إذ قد يساعد البحث فى هذا المجال على تطوير أصناف جديدة من الأغذية، أضيفت إليها ألياف بكتين يمكن أن تتوافر فى الأنسجة، لتكون فى مواجهة الأورام السرطانية.
 


الفواكه والخضروات تزيد خصوبة الرجال
وأفادت الدكتورة لويس في مركز جامعة روشستر الطبي في نيويورك، بأن الاكثار من تناول الخضار والفاكهة وفيتامينات "أ" و "ج" والسيلينوم، قد يقلل من إصابة الحمض النووي داخل الحيوانات المنوية بالأذى نتيجة فرط التأكسد، ويزيد من القدرة الانطافية عند الرجال.

وأظهرت نتائج الدراسة أن تناول الصويا المحتوية على الأيزوفلافون من نوع "جينستين" و ديدزين" يساعد على تحسين القدرة الاخصابية نتيجة كبحه فرط التأكسد واعتلال الحمض النووي داخل الحيوانات المنوية.
 


وتحسن وظائف الرئة
وكشفت نتائج دراسة جديدة أن الرجال الذين يأكلون كمية كبيرة من الفواكه والخضراوات والسمك قد يحافظون على رئاتهم وقلوبهم سليمة.

وأوضحت الدكتورة رافائيلي فاراسو من كلية هارفارد للصحة العامة في بوسطن وزملاؤها إنه تم الربط بين الفواكه والأسماك وتحسن وظيفة الرئة وتراجع خطر الإصابة بمرض الرئة المزمن.

وذكر الباحثون أن الفواكه والخضراوات مصادر قوية للفيتامينات المضادة للاكسدة مثل فيتامين سي وفيتامين إي الذين تم ربطهما بتحسن عمل الرئة، في حين أن أحماض "أوميجا 3" الموجودة في السمك ربما أيضاً تسهم في صحة الرئة.
 


وتحمي من تشوه الأجنة
أكدت نتائج دراسة حديثة أن الحوامل اللاتي يتناولن وجبات غنية باللحوم وفقيرة بالفواكه والخضروات يتضاعف لديهن احتمال ولادة أطفال بعيوب الشفاه المشقوقة.

وقد أجريت الدراسة على ‏203‏ امرأة وضعن أطفالا بعيوب خلقية مع‏178‏ امرأة ولدن أطفالا يتمتعن بصحة جيدة‏،‏ وتركزت حول تحليل أنظمة غذائهن بعد‏14‏ شهرا من الولادة والتي عادة ما تماثل النمط الغذائي خلال الأشهر الثلاثة التي تسبق الحمل والأشهر الثلاثة اللاحقة له‏.‏

وأوضحت الدكتورة ستيرجيز ثينيسين‏ قائدة الفريق البحثي أن النساء اللاتي استهلكن نسبة أكبر من اللحوم الحمراء واللحوم المعالجة والبيتزا والفول والبطاطس أكثر عرضة لإنجاب أطفال بعيوب خلقية خاصة الشفاة المشقوقة،‏ في حين أن من يتناولن الاسماك والخضروات والفاكهة ولدن أطفالا أصحاء‏.‏
 


وتحميك من الإصابة بالزهايمر
وجاءت هذه الدراسة لتؤكد أنه يمكن تجنب مرض الزهايمر المدمر للذاكرة والمخ عن طريق أداء التمارين الذهنية‏‏ وتناول الفاكهة والخضراوات‏ بكميات كبيرة.‏

وأوضحت الدراسة‏ أن الأشخاص الذين يواظبون علي أداء التمارين الذهنية بانتظام، ويمارسون هوايات منشطة للذهن مثل ممارسة المسابقات الكلامية وحل الكلمات المتقاطعة، ‏ويحافظون علي أوزانهم في مستويات صحية، ينخفض لديهم خطر التعرض للزهايمر‏.‏

 

الخضراوات والفواكه فوائد لا حصر لها

 

للأهمية: هذا الموقع وما يحتويه نتاج جهد متواصل وطويل لذلك، لطفاً لا أمراً في حالة نسخك أو نقلك أي بيانات فعليك ذكر المصدر كالتالي:

المعلومات والبيانات الواردة نقلاً عن موقع العلاج Al3laj.com

جميع الحقوق محفوظة al3laj.com لموقع العلاج© حسب اتفاقية الاستخدام.

1431هـ - 2010م.

المصادر | تعليقات ومقترحات | اتصل بنا | اتفاقية الاستخدام | أعلن معنا