بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله تعالى: (وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ). [الشعراء: 80].

الصفحة الرئيسية لموقع العلاجمنتجاتنا - موقع العلاج فيــديــو - موقع العلاج حمل الملفات - موقع العلاج عن الموقع - موقع العلاج خارطة الموقع - موقع العلاج تواصل معنا - موقع العلاج

 

العلاج بالحجامة

     ■  تعريف الحجامة.
     ■  
تاريخ الحجامة.
     ■  
أنواع الحـجـامة.
     ■  
أهداف العلاج بالحجامة.
     ■  
الحجامة النبوية.
     ■  
مواضع الحجامة.
     ■  
الحجامة الإسلامية.
     ■  
أوقات الحجامة.
     ■
فوائد الحجامة.
     ■
ميكانيكية الحجامة.
     ■
القمر والحجامة.
     ■
الدراسات الحديثة والحجامة.
     ■
التبرع بالدم والحجامة.
     ■  
قبل الحجامة.
     ■
أثناء الحجامة.
     ■
بعد الحجامة.
     ■ أسئلة شائعة حول الحجامة.
        
المزيد عن الحجامة..

 

 

 

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. في موقع العلاج نقدم هذا القسم الشامل عن العلاج بالحجامة وكل ما يدور حولها من مواضيع ذات علاقة.. نتمنى لجميع الزوار أن يجدوا ما يفيدهم ويلبي تساؤلاتهم.

 

الحجامة وأعضاء الجسم

أثر الحجامة على بعض الأعضاء
أعضاء الجسم تنشط وتفوق بعد التخلص من الشوارد الحرة والرواسب والأخلاط وبناء على هذا فأن مختلف أعضاء البدن تتمتع بحالة من الانتعاش والكفاءة العالية بعد عمل الحجامة بسبب زيادة التروية أي زيادة تدفق الدم لهذه الأعضاء وبذلك تتفرغ للقيام بعملها على أكمل وجه.

أثر الحجامة على الكبد:
يصبح الكبد أكثر قدرة على تخزين السكر الزائد في الدم، وتزيد كفاءته على تمثيل الكولسترول والدهون الثلاثية وتتحسن وظيفته في إبطال عمل السموم وبالتالي يخلص الجسم من السموم (Detoxification) فينعكس ذلك إيجابيًا على جميع المراكز الحسية والحركية، وترتفع قدرته على تجديد أنسجته الذاتية وبالتالي ترتفع عمليات تجديد الأنسجة التالفة في الجسم لأن الكبد هو المسئول عن إنتاج البروتين اللازم لاستمرار الحياة، وهكذا يصبح الكبد أكثر قدرة على مقاومة العدوى الفيروسية التي تنال من صحة وسلامة أنسجة وخلايا الجسم.

أثر الحجامة على الكلية:
تحسن الحجامة من وظائف الكلية وتقي صاحبها من الفشل الكلوي، فتوارد كمية كافية من الدم للكلية شيء ضروري للقيام بوظائفها الإخراجية، ونقص التروية يحفز على حدوث الفشل الكلوي وضعف وظائف الكلية كما يحدث في حالة ارتفاع ضغط الدم المزمن.

أثر الحجامة على القلب:
لعل أغلب مشاكل القلب ناتجة أساساً من ضعف الدورة الدموية الواصلـــة إليه، فإذا كانت الحجامة تقوم أساساً على تحسين الدورة الدمويـــة وتخفيف الضغط على الدورة الدموية عموماً فإنها ستؤدى بالتأكيـــد إلــى تحسين الدورة الدموية الواصلة إلى الشرايين التاجية وهي الشرايين الخاصـة بالقلب وستخفف من عبء الدورة الدموية العامة مثل ارتفاع ضغـــط الدم وتصلب الشرايين، وبذلك فإن قلباً سعة الدورة الدموية الخاصة به أحســـن وعبء الدورة الدموية الملقاة على عاتقة التعامل معها أقل، هذا القلب بالتأكيـد ستكون الأمور بالنسبة له أحسن.. فإذا أضفنا إلى ذلك التجمعات الدموية نتيجة الخلايا الهرمة ستكون أقل بعد عملية الحجامة فـإن مضاعفات القلب مثل الجلطات ستكون أقل، وقد أثبتت الأبحاث الحديثة أن الحجامة تخفف من تجلط الأوعية الدموية بإزالة الدم المحتقن الزائد وتقلل من حدوث النزف الوعائي بتخفيفها للضغط الشرياني، ومن المعروف أن الجلطات هي السبب الأبرز لحالات الشلل والموت المفاجئ وهي تحدث بتجمع الكريات الحمر والبيض والألياف عند تفرعات الشرايين لتشكل بوغة أو كيس يسد سريان الدم في الشرايين عند ارتفاع الضغط، ودور الحجامة في التخلص من الشوائب التي تسد الشرايين معروف ومؤكد كما أثبتته الأبحاث الطبية.

أثر الحجامة على المخ:
مثل أثر الحجامة على القلب والأوعية الدموية فأن نقص التروية وتبيغ الدم يعمل على حدوث مشاكل خطيرة في المخ مثل الجلطة الدماغية ونزيف المخ، والحجامة تُقلل من فرص حدوث مثل هذه المشاكل لأنها تقوم بموازنة ضغط الدم في الشرايين الدماغية.

أثر الحجامة على الطحال:
أهم أسباب تضخم الطحال يعود لزيادة الحاجة لعمل الطحال للأسباب التالية:
1- التهاب نسيج الطحال: يرجع ذلك غالباً لزيادة الاحتياج لفعاليات الطحال في المناعة والتخلص مـن السميات والشوائب فللطحال وظائف مناعية وترشيحية، وبذلك فإن الحجامة يمكن أن تقوم بالمساعدة فـي الوظيفة الترشيحيـــة.
2- انعكاسي لارتفاع الضغط في الدورة البابية: مما ينعكس على الطحال وتعتبر الحجامة وسيلة فعالة في ذلك فدور الحجامة فـي تسيير الدورة الدموية سينعكس على الدورة الدموية البابية أيضاً وبـذلك يقل الضغط في الكبد مما ينعكس على الطحال.
3- نشوء بعض الخلايا الشاذة: أو تواجد كميات من الكرات الحمراء الهرمة الزائدة التي تسبب تضخــــم الطحال أيضاً وبالحجامة تقل الخلايا الشاذة والحمراء ويقل حجم الطحــال.

أثر الحجامة على المعدة والأمعاء:
إن ركود الدورة الدموية للمعدة والأمعاء يعنى أن أغشيتها يمكن أن تكـون معرضه لنقص الدورة الدموية الواصلة لها وبالتالي تعرض المعدة والأمعاء للالتهابات والتقرحات، وبالتالي فإن إعادة الدورة الدموية لنشاطها يؤدى إلى نشاط الدورة الدموية الواصلة إلى الأغشية المبطنة لجدار المعدة وبالتالي التئام القرح والالتهابـات.

أثر الحجامة على الجلد:
في تجربة على رجل يبلُغ (35عاماً) وبعد (140) جلسة حجامة جافة وجد أن شعر ظهر المريض قد أصبح أكثر سمكاً وطولاً (1-1.5سم) وهذه نتيجة التأثير المباشر على جذور الشعر وتأثيره على الأوعية الدموية الدقيقة مما زاد الدورة الدموية فيها ونتيجة التحسن في درجه حرارة المكان وارتفاع معدل أداء الغدد العرقية والتحت جلديه ووصول المواد المغذية للجذور بشكل ممتاز، أما الإضافة الجديدة في هذا المجال فإننا إذا افترضنا تواجد معدل تلوث عالي في الجلد فإن الحجامة المقرونة بالتشريط السطحي ستكون في غاية الأهمية في هذه الحالة للتخلص من كم جيد من التلوث.

أثر الحجامة على اللوزتين:
التهاب اللوزتين من المشاكل الشائعة وخاصة بين الأطفال والحجامة في هذه الحالة تنظف الاحتقانات الدموية فتزول الالتهابات المتكررة بإذن الله.

أثر الحجامة على العيون:
أما العيون فإن آفاتها الناتجة عن نقص التروية تتحسن بشكل جيد بعد الحجامة وذلك نتيجة تدفق الدم إلى الأنسجة والأعضاء المسيطرة على الرؤية.

أثر الحجامة على العضلات:
إن الحجامة الجافة تحسن من فعالية الدورة الدموية في العضلات ونتيجة لذلك فان مشاكل العضلات مثل التقلص بسبب ضعف الدورة الدموية الواصلة إليها يتحسن كثيراً وهذا يجعل بعض العلاجات لمشاكل العضلات مثل عضلات الكتف أكثر يسراً وذلك لأن تحسناً في الدورة الليمفاوية يحدث أيضاً.

أثر الحجامة على المفاصل:
السائل اللزج الموجود بين المفاصل والذي يقوم بمثابة تليين أو تزييت المفاصل لو حدث له جفاف أو نقص تحدث مشاكل عديدة أهمها الخشونة وبالتالي احتكاك المفصل وحدوث تآكل للمفصل مما يسبب آلام شديدة لا يستطيع المريض معها التحرك بحرية أو بذل أي مجهود وإن كان صغيراً، ولعل هذا المرض كثير الحدوث في أيامنا هذه وهنا يأتي دور الحجامة التي تقوم بتهييج الخلايا التي تفرز هذا السائل، كذلك فإن الشفاء في حالات روماتيزم المفاصل هو احد مميزات الحجامة والسبب هو التحسن الذي يحدث في الدورة الدموية مما يؤدى إلى إيقاف التقلص العضلي المصاحب.
 

الحجامة وتأثيرها على أعضاء جسم الإنسان

 

 

للأهمية: هذا الموقع وما يحتويه نتاج جهد متواصل وطويل لذلك، لطفاً لا أمراً في حالة نسخك أو نقلك أي بيانات فعليك ذكر المصدر كالتالي:

المعلومات والبيانات الواردة نقلاً عن موقع العلاج al3laj.com

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع العلاج© حسب اتفاقية الاستخدام.

1432هـ - 2011م.

المصادر | تعليقات ومقترحات | اتصل بنا | اتفاقية الاستخدام | أعلن معنا